وفاة عازفة البيانو فوجيكو هيمينغ عن عمر ناهز 92 عاماً

توفيت فوجيكو هيمينغ عازفة البيانو الكلاسيكية التي أصدرت ألبومها الأول الأكثر مبيعاً في أواخر الستينيات من عمرها، عن عمر يناهز 92 عاماً. وقد اكتسبت العديد من المعجبين بكفاحها للتغلب على الشدائد وعروضها التي عكست شخصيتها الدافئة.

وأعلنت مؤسسة فوجيكو هيمينغ يوم الخميس أنها توفيت في 21 أبريل/نيسان الماضي، بعد أن تم تشخيص إصابتها بسرطان البنكرياس في مارس/آذار.

وولدت هيمينغ لأب سويدي وأم يابانية. وبدأت دراسة العزف على البيانو مع والدتها في سن الخامسة.

وظهرت هيمينغ لأول مرة كعازفة بيانو في السابعة عشرة من عمرها. وبعد تخرجها من جامعة طوكيو للفنون، انتقلت إلى ألمانيا عندما كان عمرها 28 عامًا لدراسة الموسيقى وأسست أنشطتها في أوروبا.

وأصيبت هيمينغ بالمرض قبل حفل موسيقي مهم وفقدت سمعها مؤقتًا، لكنها استمرت في العزف على البيانو.

وفي عام 1999 بثت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK فيلمًا وثائقيًا عن حياتها المضطربة ومحاولاتها للعودة. وصدر ألبومها الأول "La Campanella" في نفس العام وبيع منه أكثر من 2 مليون نسخة، وهو رقم غير مسبوق لألبوم موسيقى كلاسيكية.

واشتهرت الموسيقيّة الراحلة بتوزيعاتها لأعمال ليزت وشوبان. وقامت بالعزف مع فرق أوركسترا مشهورة عالميًا، واستمرت في العزف على البيانو بنشاط بعد أن بلغت التسعين من عمرها.