أكثر من 4600 شخص ما زالوا يعيشون في مراكز الإيواء بعد أربعة أشهر من زلزال نوتو وسط اليابان

مازال أكثر من 4600 شخص يعيشون في مراكز إيواء بشبه جزيرة نوتو في محافظة إيشيكاوا التي نكبت بزلزال قوي في الأول من يناير/كانون الثاني.

وأسفر الزلزال الذي بلغت قوته 7.6 درجة على مقياس ريختر وهو ما يعادل 7 درجات على مقياس شدة الزلازل الياباني الذي يتدرج من صفر إلى سبعة، عن مقتل 245 شخصًا. ومازال ثلاثة أشخاص في عداد المفقودين.

وتضرر ما مجموعه 78568 مبنى تعرض أكثر من 10% منها أو 8142 للدمار الكامل.

وتُبذل الجهود لتسريع وتيرة بناء مساكن مؤقتة في المجتمعات المتضررة. وبحلول نهاية أبريل/نيسان، تم بناء أكثر من 3300 وحدة سكنية، أي أكثر من نصف العدد الذي اعتبرته المحافظة ضرورياً.

وعلى الرغم من أن عدد الأشخاص الذين تم إجلاؤهم والذين ينتقلون إلى المساكن المؤقتة آخذ في الارتفاع، ما زال 4606 شخصا يقيمون في مراكز الإيواء.

ومازالت نحو 3780 أسرة، كثير منها في مدينتي سوزو وواجيما، تعاني من انقطاع المياه الصالحة للشرب. وقد منع الوضع العديد من الأشخاص الذين تم إجلاؤهم من العودة إلى منازلهم.

وتهدف محافظة إيشيكاوا إلى إصلاح البنية التحتية للمياه في معظم المناطق المتضررة بحلول نهاية مايو/أيار.

وتخطط أيضًا لتسريع عملية بناء المساكن المؤقتة بهدف استيعاب جميع المتقدمين بحلول أغسطس/آب.