نتنياهو يتعهد بالمضي قدماً في هجوم رفح سواء حدث اتفاق أم لا

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إنه سيمضي قدماً في هجومه على مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، سواء حدث اتفاق أم لا.

وأدلى نتنياهو بهذه التصريحات يوم الثلاثاء خلال اجتماع مع أقارب الرهائن والعائلات الثكلى.

وقال "فكرة وقف الحرب قبل تحقيق كافة أهدافها غير واردة".

وأعرب رئيس الوزراء عن إصراره على "الدخول إلى رفح" و"القضاء على كتائب حماس" من أجل "تحقيق النصر الشامل".

ويأتي عرضه للتحدي في الوقت الذي تجري فيه محادثات بشأن وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم حركة حماس. وتتوسط في المفاوضات دول من بينها مصر.

وبحسب ما ورد يناقش جانب حماس الاتفاق الذي تم اقتراحه في مصر يوم الاثنين. وتطالب الحركة بوقف كامل لإطلاق النار كشرط لإطلاق سراح الرهائن.

ويستعد الجيش الإسرائيلي لعملية برية في رفح. لكن وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس قال يوم السبت إن بلاده قد تعلق خطة الهجوم على رفح إذا توصلت إلى اتفاق بشأن الرهائن مع حماس.

وأثارت تصريحاته رد فعل عنيفًا من أعضاء اليمين في الحكومة. ويشير المراقبون إلى أن ذلك دفع إلى إظهار التحدي من قبل نتنياهو.

ونقلت قناة الجزيرة الفضائية ومقرها قطر عن محلل سياسي فلسطيني قوله إن تصريحات نتنياهو الأخيرة تقوض جميع محادثات وقف إطلاق النار.