وزير الخارجية الأمريكي يحث إسرائيل وحماس على قبول الهدنة

حاول وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مرة أخرى دفع إسرائيل وحماس لإرسال مندوبين إلى طاولة المفاوضات. وفي هذا السياق التقى بأعضاء مجلس التعاون الخليجي يوم الاثنين في الرياض بالمملكة العربية السعودية.

وقال بلينكن لقادة دول الخليج والسلطة الفلسطينية إنه شهد "تقدما ملموسا" في الوضع الإنساني في غزة. ولكنه قال إن الحل "الأكثر عدلا" هو التوصل إلى وقف لإطلاق النار وإعادة الرهائن الذين تحتجزهم حماس إلى بيوتهم.

ويريد بلينكن من الإسرائيليين اتخاذ خطوات ملموسة لحماية المدنيين في غزة. كما يريد من قادة حماس أن يقبلوا ما يسميه الاقتراح "السخي للغاية". ولم يعلن المفاوضون عن شروط اقتراح الهدنة الأخير الذي قدمته إسرائيل، ولكن تقارير وسائل الإعلام تشير إلى أن الإسرائيليين منفتحون على مناقشة إنهاء الصراع مقابل إطلاق سراح الرهائن. وقال بلينكن: "الشيء الوحيد الذي يحول بين سكان غزة ووقف إطلاق النار هو حماس".

وتقول التقارير أيضًا إن مفاوضي حماس موجودون في القاهرة للاجتماع مع وسطاء من مصر وقطر. ونقلت التقارير عن مصادر إسرائيلية قولها إن مندوبي إسرائيل سيتوجهون إلى هناك يوم الثلاثاء.

وقال بلينكن إن الدبلوماسيين الأمريكيين "لا ينتظرون وقف إطلاق النار" للضغط من أجل توصيل المزيد من المساعدات وحماية عمال الإغاثة.