رئيس وزراء جزر سليمان ينسحب من سباق تولي قيادة البلاد

قال رئيس وزراء جزر سليمان "ماناسيه سوغافاري" إنه لن يترشح لولاية أخرى. ويأتي ذلك بعد فشل زعيم البلاد المؤيد للصين، في تأمين الأغلبية في الانتخابات العامة التي جرت في وقت سابق من هذا الشهر.

أعلن سوغافاري عن ذلك في مؤتمر صحفي يوم الاثنين.

وكانت العلاقة بين الدولة الجزيرة الواقعة في المحيط الهادئ والصين من بين القضايا الرئيسية في انتخابات 17 أبريل/نيسان. وفاز حزب سوغافاري بـ 15 مقعدا فقط من أصل 50 مقعدا في البرلمان.

وبعد توليه المنصب في عام 2019، عمد سوغافاري إلى تعميق العلاقات مع بكين، وحول الاعتراف الدبلوماسي من تايوان إلى الصين.

كما وقعت البلاد في وقت لاحق اتفاقية أمنية مع بكين، الأمر الذي أثار مخاوف في الولايات المتحدة وأستراليا بشأن نفوذ الصين المتنامي في المنطقة.

وقد رشح الحزب الحاكم بدلا من سوغافاري، وزير الخارجية جيريمايا مانيلي كمرشح له. وقال مانيلي إن المساعدات الصينية لعبت دورا مهما في تنمية بلاده.

ويقول الحزب الحاكم إنه حصل على دعم أغلبية المشرعين. ومن جانبه، أعلن ائتلاف المعارضة الذي يعارض سياسات سوغافاري الموالية للصين، أنه سيقدم مرشحه الخاص.

ومن المقرر أن يصوت المشرعون على رئيس الوزراء القادم يوم الخميس.