الولايات المتحدة تؤكد أن وحدات إسرائيلية ارتكبت انتهاكات لحقوق الإنسان قبل 7 أكتوبر/تشرين الأول

تقول وزارة الخارجية الأمريكية إنها تأكدت من أن خمس وحدات تابعة للقوات الإسرائيلية ارتكبت انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان قبل أكتوبر/تشرين الأول الماضي الذي بدأ فيه الصراع الحالي مع حماس.

وقال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية فيدانت باتيل للصحفيين يوم الاثنين إن أيا من هذه الحوادث الفردية لم تقع في غزة. وأضاف أن أربعاً من "الوحدات عالجت الانتهاكات بشكل فعال".

ولم يقدم باتيل أي تفاصيل بخصوص هذه الحالات. لكن وسائل الإعلام الأمريكية ذكرت أن الوحدات الإسرائيلية قامت بتعذيب وإساءة معاملة فلسطينيين في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.

ويحظر القانون الأمريكي على البلاد تقديم مساعدة عسكرية لوحدات قوات أمنية أجنبية عندما تكون هناك معلومات موثوقة تشير إلى تورطها في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

وقد ذكرت وسائل إعلام أمريكية قبل المؤتمر الصحفي لباتيل أن واشنطن قد تعلق المساعدات العسكرية لوحدة تابعة للجيش الإسرائيلي. وأثارت هذه التقارير ردا حادا من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ويسمح القانون الأمريكي باستثناءات. ويمكن تقديم المساعدة العسكرية إذا قرر وزير الخارجية أن حكومة القوات المتورطة تتخذ خطوات فعالة لتقديم المسؤولين إلى العدالة.