بدء المفاوضات النهائية في منظمة الصحة العالمية بشأن اتفاقية حول الجوائح

استأنفت الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية المفاوضات الرامية إلى وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق بشأن الجوائح استنادا إلى الدروس المستفادة من جائحة كوفيد-19.

وبدأ أعضاء منظمة الصحة العالمية المفاوضات قبل عامين بهدف تعزيز التدابير العالمية للوقاية من الأمراض المعدية وانتشار الفيروسات الجديدة.

وتهدف الدول الأعضاء إلى اعتماد اتفاقية الجوائح في الاجتماع العام لمنظمة الصحة العالمية في مايو/أيار.

وبدأ آخر الاجتماعات حول الاتفاقية خلف أبواب مغلقة يوم الاثنين في مقر منظمة الصحة العالمية في جنيف بسويسرا.

وتحث مسودة الاتفاقية، التي صدرت في وقت سابق، كل طرف على تطوير وتحديث خطط وطنية شاملة للوقاية من الجوائح ومراقبة الصحة العامة على نحو دوري.

وتنص أيضا على أنه يتعين على كل طرف تخصيص موارد مالية إضافية لمساعدة الدول النامية.

وتهدف مسودة الاتفاقية إلى تعزيز نقل التقنية والمعرفة كي يتاح إنتاج اللقاحات والأدوية في الدول النامية.

ويشجع معاهد البحث والتطوير والمصنعين على التنازل عن رسوم الملكية أو تخفيضها على استخدام التقنيات لصنع المنتجات الصحية المرتبطة بالجوائح وقت وقوعها.