إعادة فتح منصة مراقبة مطلة على بحر اليابان أمام الزوار في مدينة سوزو التي ضربها الزلزال

أعيد افتتاح منصة للمراقبة في مدينة سوزو بمحافظة إيشيكاوا بعد نحو أربعة أشهر من الزلزال المدمر الذي ضرب وسط اليابان في مطلع العام.

وأعيد فتح المنصة الواقعة على طرف رأس بحري يوم السبت تزامنا مع بداية موسم عطلة الربيع في اليابان. وتعد المنشأة منطقة سياحية شهيرة توفر إطلالات على بحر اليابان، لكنها علقت عملياتها بعد الكارثة.

وتقول الجهة المشغلة للمعلم السياحي إنها تأمل أن يستمتع المتطوعون وغيرهم ممن يأتون إلى المدينة للمساعدة في أعمال إعادة الإعمار بالجمال الطبيعي للمنطقة.

وأضافت أن الزلزال تسبب في أضرار طفيفة بالمنصة، لكن بعض الصخور البارزة من البحر أصبحت الآن أطول بمقدار 1.5 متر بعدما أدى الزلزال إلى رفع قاع البحر.

وفي يوم الأحد، استمتع العديد من الزوار بالمناظر الطبيعية.

ويقول رجل يزور المنطقة لتفقد الأضرار التي خلفها الزلزال إنه جاء إلى المنصة في يوم إجازته، وإن مشاهدة المنظر الجميل تنعشه.

ويقول تونيه شوئيتشي، رئيس الشركة التي تدير المنشأة، إنه ممتن لأن الكثير من الناس يأتون لمساعدة المدينة. ويقول إنه يريدهم أن يعرفوا أن المنطقة تتمتع بمناظر طبيعية خلابة يمكنهم الاستمتاع بها.