متطوعون في عطلة الربيع يساعدون في تعافي شبه جزيرة نوتو المتضررة بزلزال قوي

من المتوقع أن يساعد الكثير من العمال المتطوعين في جهود تعافي شبه جزيرة نوتو التي تعرضت لزلزال قوي في محافظة إيشيكاوا بوسط اليابان خلال عطلة الربيع الطويلة والتي بدأت يوم السبت.

وتقوم محافظة إيشيكاوا بقبول المزيد من المتطوعين لفترة العطلة، حيث من المتوقع أن يعود الكثير من الأشخاص المتضررين من الزلزال المدمر في 1 يناير/كانون الثاني، إلى منازلهم خلال هذا الوقت. ومن المحتمل أيضا أن يكون من الأسهل على المتطوعين تكييف مواعيدهم خلال فترة العطلة الطويلة.

وتقبل المحافظة ما متوسطه 340 متطوعا يوميا خلال عشر أيام حتى 6 مايو/أيار. وهذا أكثر بنحو 40 في المائة مما كان عليه خلال فترة الأيام العشرة حتى 22 أبريل/نيسان.

وفي مدينة سوزو بمحافظة إيشيكاوا، تجمع متطوعون أمام مكتب الرعاية الاجتماعية بالمدينة صباح يوم السبت. وتم إرسالهم في مجموعات تتألف كل منها من حوالي 10 أشخاص للمساعدة في نقل الأغراض المنزلية من المنازل المتضررة من الزلزال والتسونامي، وفرز النفايات ومهام أخرى.

وقال أحد المتطوعين من محافظة كاناغاوا المجاورة لطوكيو، إن القدوم كان صعبا عليه لأن المنطقة بعيدة عن منزله. لكنه يقول إنه يريد المساهمة بقدر ما يستطيع خلال العطلة الطويلة. وأضاف أنه بعد أن رأى المكان بأم عينيه، شعر أنه لا يزال هناك الكثير مما يتعين القيام به.

وقال رجل طلب المساعدة من المتطوعين إنه ممتن لأن الكثير من الناس جاؤوا للمساعدة، لأن عملية التنظيف بمفرده بدت وكأنها مهمة لا نهاية لها.