مراسم في أوكرانيا في الذكرى الـ 38 لحادث محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية

أقيمت مراسم في شمالي أوكرانيا يوم الجمعة لإحياء ذكرى الذين لقوا حتفهم في حادث تشيرنوبيل النووي عام 1986.

وبعد أن وضع المشاركون الزهور على نصب تذكاري، أشاد أوليه بوندارينكو رئيس لجنة السياسة البيئية بالمجلس الأعلى في أوكرانيا، بمن أخمدوا الحريق في محطة تشيرنوبيل، قائلا إن هذه الخطوة أنقذت العالم من كارثة إشعاعية.

وكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على وسائل التواصل الاجتماعي في نفس اليوم "إنها مسؤولية العالم كله للضغط على روسيا" لضمان تحرير محطة زابوريجيا للطاقة النووية، وحماية جميع المنشآت النووية الأوكرانية. وأضاف "هذه هي الطريقة الوحيدة لمنع وقوع كوارث إشعاعية جديدة".

يذكر أن محطة زابوريجيا للطاقة النووية تعرضت في أوائل أبريل/نيسان لهجوم لثلاثة أيام متتالية.

وتقول روسيا إن الهجمات نفذتها قوات أوكرانية باستخدام طائرات مسيرة. لكن أوكرانيا تقول إن روسيا نفذت عملية مخادعة لكي تبدو كما لو كانت أوكرانيا هي المسؤولة عن الهجوم.