المحكمة العليا الأمريكية تنظر في حصانة ترامب

استمعت المحكمة العليا الأمريكية إلى مرافعات حول إمكانية محاكمة الرئيس السابق دونالد ترامب بسبب أفعال ارتكبها أثناء توليه المنصب. وعقدت المحكمة جلسات الاستماع يوم الخميس.

ويقول ترامب إنه يتمتع بالحصانة من الملاحقات القضائية بتهم محاولة تخريب انتخابات 2020. ورفضت محاكم ابتدائية حججه، ما دفعه إلى الاستئناف أمام المحكمة العليا.

وكان ترامب قد رفض قبول خسارته أمام الرئيس جو بايدن، وأخبر مؤيديه في خطاب ألقاه في 6 يناير/كانون الثاني 2021 "أن يقاتلوا مثل الجحيم". ثم اقتحم الآلاف منهم مبنى الكابيتول.

ويتهم ترامب بالتآمر "لقلب النتائج المشروعة" للانتخابات. وكان من المتوقع أن يقف أمام محكمة اتحادية في مارس/آذار. ولكن المدعين العامين اضطروا إلى تأجيل القضية في انتظار قرار القضاة بشأن الحصانة.

وقال دي جون سوير محامي ترامب، أمام المحكمة "إذا كان من الممكن توجيه الاتهام لرئيس ومحاكمته وسجنه بسبب قراراته الأكثر إثارة للجدل بمجرد تركه منصبه، فإن هذا التهديد الذي يلوح في الأفق سيشوه عملية صنع القرار لدى الرئيس، ولا سيما عندما تكون هناك حاجة ماسة إلى عمل جريء وشجاع".

وأشار القضاة إلى أنهم يشككون في منح الرئيس "حصانة مطلقة". ولكنهم يشعرون بالقلق إزاء عدم وجود أي حماية. وقال القاضي بريت كافانو إن القضية لها "تداعيات كبيرة على الرئاسة وعلى مستقبل البلاد".

وعادة ما يصدر القضاة آراءهم الأخيرة في نهاية شهر يونيو/حزيران تقريبا. وتقول وسائل إعلام أمريكية إن ذلك قد يجعل من الصعب استكمال المحاكمة في هذه القضية قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني.