ناج من القنبلة الذرية في هيروشيما عمره 92 عاما يبدأ التحدث عن تجربته

بدأ رجل يبلغ من العمر 92 عاما، نجا من القصف الذري عام 1945 على هيروشيما في غرب اليابان، بمشاركة تجاربه مع الشباب.

وعندما أسقطت القنبلة، كان سايكي ميكيئو يبلغ من العمر 13 عاما وكان في منزله الذي يبعد 2.2 كيلومتر من موقع سقوط القنبلة.

ويقول إنه لم يتحدث كثيرا عن القصف بسبب شعوره بالذنب لأنه نجا بينما مات الكثير من الطلاب الآخرين.

لكنه يقول إن الغزو الروسي لأوكرانيا، إلى جانب حوادث أخرى، دفعه إلى تغيير رأيه. وأصبح هذا الشهر وهو في الثانية والتسعين من العمر شاهدا على القصف الذي تعرضت له مدينة هيروشيما.

وفي يوم الأربعاء، ألقى سايكي محاضرته الأولى كشاهد معتمد في متحف هيروشيما التذكاري للسلام أمام 43 طالبا من طلاب المدارس الابتدائية من محافظة توتوري.

وقال "الناس في العالم لم يعرفوا بعد الرعب الحقيقي للأسلحة النووية. وأعتقد أنه يجب علينا أن نفهم الرعب بجدية".