القبض على ثلاثة ألمان بتهمة جمع تقنيات عسكرية لصالح الصين

ألقت النيابة العامة في ألمانيا القبض على ثلاثة مواطنين ألمان بشبهة حصولهم على تقنيات لصالح الاستخبارات الصينية يمكن استخدامها لأغراض عسكرية.

وقال ممثلو الادعاء يوم الاثنين إن أحد المشتبه بهم كان عميلا لموظف في وزارة أمن الدولة الصينية، وأن هذا المشتبه به استخدم زوجين يديران شركة في ألمانيا.

وقال ممثلو الادعاء إن الزوجين أبرما اتفاقية تعاون مع جامعة ألمانية عبر شركتهما. وقالوا إن هدف الشركة هو إعداد دراسة من أجل شريك تعاقدي صيني بشأن أجزاء آلات تعتبر مهمة أيضًا للمحركات في السفن، بما فيها السفن الحربية.

ونقلت إحدى وسائل الإعلام المحلية عن مسؤولين مطلعين على التحقيق قولهم إن مسؤولي الجامعة الألمانية لم يكونوا على علم بأن الأشخاص الثلاثة يعملون لحساب جهاز المخابرات الصيني.

وقال ممثلو الادعاء إنه في وقت إلقاء القبض عليهم، كان المشتبه بهم يجرون مفاوضات بشأن مزيد من المشاريع البحثية التي قد تكون مفيدة لتوسيع القوة القتالية البحرية للصين.

وقالت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر في بيان يوم الاثنين إنها تدرك الخطر الكبير الذي يمثله التجسس الصيني في الأعمال والصناعة والعلوم.