رئيس الوزراء كيشيدا يقدم قربانا لضريح ياسوكوني في طوكيو

قدم رئيس الوزراء الياباني كيشيدا فوميئو قربانا لضريح ياسوكوني في طوكيو بمناسبة مهرجان الربيع، وهو ما أثار احتجاجات من دول مجاورة. يذكر أن الضريح يكرم قتلى الحرب في اليابان. ومن بينهم قادة أدينوا بعد الحرب العالمية الثانية بارتكاب جرائم حرب.

وأرسل كيشيدا نباتًا في أصص مع لوحة خشبية تحمل اسمه ولقبه الرسمي يوم الأحد، وهو اليوم الأول من المهرجان الذي يستمر ثلاثة أيام. وتقول المصادر إن رئيس الوزراء لن يزور الضريح في تلك المدة.

ومنذ توليه منصبه في عام 2021، قدم كيشيدا قرابين في مهرجانات الربيع والخريف للضريح، وذلك تماشيًا مع السابقة التي أرساها سلفاه آبيه شينزو وسوغا يوشيهيديه. وزار وزير الإنعاش الاقتصادي شيندو يوشيتاكا الضريح يوم الأحد لأداء الصلاة.

وأصدر متحدث باسم السفارة الصينية في طوكيو بيانا في وقت لاحق من اليوم، قائلا إن مثل هذه القرابين والزيارات تؤذي مشاعر الناس في الدول التي عانت بسبب تصرفات اليابان في الحرب العالمية الثانية.

وحث اليابان أيضا على مواجهة تاريخها العدواني والتدبر فيه وأن تنأى بنفسها بوضوح عن النزعة العسكرية.

وأصدرت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية بيانا أعربت فيه عن "خيبة الأمل والأسف العميقين" للحكومة. وقالت إن الضريح "يمجد حروب اليابان العدوانية السابقة ويكرم مجرمي الحرب".

وحثت قادة اليابان على النظر مباشرة إلى تاريخ البلاد وإظهار "التفكير المتواضع والندم الحقيقي على الماضي" كأساس للعلاقات ذات التوجه المستقبلي بين كوريا الجنوبية واليابان.