فعالية لمجتمع الميم في طوكيو تدعو إلى القضاء على التمييز

سار مشاركون في واحدة من أكبر فعاليات مجتمع الميم في اليابان في شوارع حي شيبويا بطوكيو يوم الأحد.

ورددت أقليات جنسية وأنصار لها حاملين أعلاما بألوان قوس قزح وملابس ترمز إلى التنوع، هتاف "فخر سعيد" أثناء مسيرتهم.

ويهدف "موكب الفخر" إلى زيادة الوعي بالأقليات الجنسية والقضاء على التمييز أو التحيز، وقد أقيم لأول مرة في عام 1994. وقالت الجهة المنظمة للمناسبة، طوكيو رينبو برايد، إن حوالي 15 ألف شخص شاركوا في موكب يوم الأحد.

وبدأ عدد متزايد من الإدارات المحلية في إصدار شهادات تعترف بالشراكات المثلية على أنها تعادل الزواج.

وعلى مستوى البلاد، دخل قانون يسعى إلى تعزيز فهم مجتمع الميم حيز التنفيذ في العام الماضي.

ومع أن تفهم مجتمع الميم قد انتشر تدريجيًا في المجتمع الياباني، إلا أنه لا يزال هناك البعض ممن يجدون حياتهم صعبة.

وقال سوغياما فومينو، الرئيس المشارك لطوكيو رينبو برايد، إنه بينما يزادا الوعي بمجتمع الميم، لا تزال الاستعدادات للإطار القانوني تمثل مشكلة.