الفلبين ونيوزيلندا تعتزمان تعزيز التعاون الدفاعي الثنائي

أعلنت الفلبين أنها تعتزم تعزيز التعاون الدفاعي مع نيوزيلندا وسط تصاعد التوترات بين مانيلا وبكين في مياه متنازع عليها في بحر جنوب الصين.

فقد التقى الرئيس الفلبيني فرديناند ماركوس جونيور ورئيس الوزراء النيوزيلندي كريستوفر لوكسون في مانيلا يوم الخميس.

وذكر الزعيمان في مؤتمر صحفي مشترك أن البلدين يعتزمان تعزيز التعاون العسكري من خلال التوقيع على ترتيبات دعم لوجستي متبادل. واتفقت الفلبين ونيوزيلندا أيضا على الارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى شراكة شاملة بحلول عام 2026.

وقال ماركوس إن بلاده "مسرورة بمعرفة نية أصدقائنا في نيوزيلندا الانضمام إلى جهودنا لتحقيق أمن بحري شامل لمناطقنا".

من جهته ذكر لوكسون أن الزعيمين ملتزمان بتعزيز العلاقات الدفاعية بين جيشي بلديهما "ليتمكنا من العمل جنبا إلى جنب بطريقة أقل احتكاكا".

يذكر أن الفلبين تواجه نزاعا إقليميا طويل الأمد مع الصين في بحر جنوب الصين. وتعقد الصين اجتماعات مع دول جنوب شرق آسيا هذا الشهر لتعزيز العلاقات معها.

واتفقت الفلبين والولايات المتحدة واليابان على تعزيز التعاون الأمني ​​البحري في بحر جنوب الصين في القمة الثلاثية في واشنطن الأسبوع الماضي.

وتأمل الفلبين فيما يبدو في مواجهة الصين عن طريق تعزيز التعاون مع دول ديمقراطية.