شرطة طوكيو تحيل مستشارًا سنغافوريًا سابقًا إلى النيابة العامة بسبب تصويره لمراهق في حمام عام

أرسلت شرطة طوكيو أوراقًا إلى النيابة العامة بشأن مستشار سابق في سفارة سنغافورة في اليابان يُزعم أنه قام بتصوير مراهق عارٍ سرًا في حمام عام في العاصمة.

وأحالت إدارة شرطة العاصمة طوكيو سيم سيونغ تشي إلى النيابة العامة يوم الخميس للاشتباه في انتهاكه للقوانين التي تحظر استغلال الأطفال في المواد الإباحية وغيرها.

وتقول الشرطة إن الرجل البالغ من العمر 55 عامًا قام بالتقاط مقطع فيديو لصبي وآخرين باستخدام هاتف ذكي في غرفة تغيير الملابس في الحمام في فبراير/شباط. وكان الرجل يعمل في السفارة في ذلك الوقت.

وهرعت الشرطة إلى مكان الحادث بعد تلقي اتصال من أحد موظفي الحمام.و أثناء الاستجواب ورد أن الرجل اعترف بتصوير الفيديو، لكنه رفض مرافقة الضباط طوعًا إلى مركز الشرطة أو تسليم هاتفه الذكي، بحجة حصانته الدبلوماسية من الاعتقال.

وقد عاد إلى سنغافورة في أبريل/نيسان.

وطلبت شرطة طوكيو من الرجل تسليم نفسه عبر وزارة الخارجية اليابانية في مايو/أيار. وورد أنه وافق على الطلب وجاء إلى اليابان هذا الشهر.

ويُعفى الدبلوماسيون من الملاحقة القضائية في البلد المضيف. وتقول الشرطة إن الرجل لم يعد يتمتع بالحصانة الدبلوماسية.

وبحسب ما ورد أخبر المستشار السابق المحققين أثناء الاستجواب الطوعي أنه قام بتصوير مقاطع فيديو عدة مرات. وقال الرجل إنه جاء إلى اليابان للتعبير عن أسفه والتحدث كمواطن عادي.

وأفيد بأنه أوضح أيضًا أنه قام بتصوير الفيديو لمشاهدته لاحقًا بنفسه وأنه لم يكن ينوي استهداف الأطفال.

وتقول الشرطة إنه من غير المعتاد أن يعود الدبلوماسيون إلى البلدان المضيفة للرد على استجواب الشرطة بشأن مزاعم سوء السلوك.