خبراء يحذرون من اندثار 744 بلدية في اليابان

حذرت مجموعة من خبراء السكان من أن أكثر من 40% من البلديات اليابانية قد تصبح خاوية من السكان في يوم من الأيام وتختفي من الوجود. ويؤكدون أن البلاد لديها "فرصة أخيرة" لعكس هذا الاتجاه.

ووضع هذا السيناريو مجلس الاستراتيجية السكانية، وهو لجنة دراسة خاصة يرأسها ميمورا أكيئو، الرئيس السابق لغرفة التجارة والصناعة اليابانية.

ويحلل أحدث تقرير للمجلس صدر يوم الأربعاء أعداد النساء في العشرينيات والثلاثينيات من العمر اللاتي يعشن في كل بلدية من بلديات اليابان التي يزيد عددها عن 1700 بلدية.

ويخلص إلى أن 744 منها معرضة لخطر الاختفاء يومًا ما، حيث إن عدد النساء اللاتي في سن الإنجاب في طريقه إلى الانخفاض إلى أقل من نصف الأعداد الحالية بحلول عام 2050. وقد يؤدي هذا الاتجاه إلى انخفاض سكاني أوسع في تلك المجتمعات لدرجة اختفائها من الوجود.

ويخشى ميمورا من أن يؤدي الانخفاض المستمر في عدد السكان في اليابان في النهاية إلى دفع الاقتصاد إلى "دائرة التقلص".

ويقول "سنستمر في خسارة الثروة القومية وسيتم تقويض استدامة نظام الضمان الاجتماعي لدينا بشكل كبير".

ويقول أيضًا "والأكثر من ذلك هو أن مكانة اليابان العالمية سوف تتراجع أيضًا. ويجب ألا نترك وراءنا مستقبلًا مثل هذا للجيل القادم. إنها مسؤوليتنا".